مناظرة حول الأطروحة: #يجب_تدريس_الدين في مناهج التعليم الحكومي #DD26

يجب تدريس الدين في مناهج التعليم الحكومي

المتحدثون

ابتهال الخطيب
مروان المعزوزي
شيماء عيسى
حسان القاقا

المشرف

ميس النوباني

الموضع

تونس العاصمة

اللغة

العربية

حول هذا الإيمباكت

يلعب الدين دوراً كبيراً في المناهج الدراسية القائمة بالمدارس الحكومية بمراحلها المختلفة في البلدان العربية ،ومع وجود غالبية مسلمة في هذه البلدان، وإقرار دساتيرها بأن الدين الرسمي هو الإسلام، تفرض تعليم الدروس الدينية.

ويرى المؤيدون إن إجبار تعليم الدروس الدينية ،خطوة أولى للحفاظ على الهوية الإسلامية للمجتمع العربي، ومنع أي محاولات التشويه وتغير العادات والتقاليد التي تحكم الأسر العربية،وإن تدريس المناهج الدينية تحت إشراف الدولة يمنع تعرض الطلاب للأفكار المتطرفة.

أما معارضو التعليم الديني الإلزامي في المدارس الحكومية، فلديهم عدة تحفظات. فمن المرجح اختيار الدولة لمناهج تتبنى تفسير واحد للإسلام أو المسيحية، مما لن يعكس التنوع الفكري لهذه الأديان. ومن المرجح أيضًا أن تفضل الدولة التفسيرات التي تؤكد على الطاعة والخضوع للسلطة رسمية، لأن ذلك يحقق مصالحهما السياسية أيضا. وهذا تسييس للتعليم الديني قد يفسد الدين في نظر البعض.

إلى جانب أن العديد من الدول العربية لا تعترف ببعض الأديان التي يمارسها بعض المواطنين، مثل البهائية في مصر. بالتالي لا يوجد منهج يمكن إعداده لهذه الفئة من الطلاب. وعن طريق فصل الطلاب من سن مبكرة وفقا لدينهم، فالدولة تعلم الطلاب أن يروا بعضهم البعض منقسمين ومختلفين بدلا من أن نكون مجموعة من المواطنين المتوحدين. يمكن لهذا أن يعزز المشاعر الطائفية في المجتمع ويجعل من المستحيل خلق شعور من المواطنة المتساوية.

تصويت الجمهور في بداية الحلقة: 65% مع الأطروحة - 35% ضد الأطروحة

انتهت الحلقة بفوز الفريق المؤيد للأطروحة حيث كانت نتيجة التصويت النهائي: 75% مع الأطروحة - 25% ضد الأطروحة